اضطراب الإثارة الجنسية عند المرأة

الثلاثاء, 18 مارس 2014

التعريف: اضطراب الإثارة الجنسية عند المرأة يشير إلى العجز الدائم أو المتكرر لدى المرأة عن تحقيق أو الحفاظ على استجابة الترطيب (إفرازات المهبل) والانتفاخ أثناء العملية الجنسية. قد يكون هذا النقص في الاستجابة البدنية لمدى الحياة أو قد يكون مكتسبًا، وقد يكون عامًا أو ظرفيًا.

توجد أسباب جسدية ونفسية لاضطراب الإثارة الجنسية عند المرأة. و الذى ما يؤدى بالمراءة الى الالام المصاحبة للعلاقة الجنسية,تجنب العلاقة و ما يتبعها من اضطراب فى العلاقة الزوجية.

الوصف

ينتج اضطراب الإثارة الجنسية عند المرأة بسبب عجز الجسم عن التفاعل مع التغييرات النفسية و الجسدية التي تُسمى بالاستجابة بالترطيب كرد فعل للرغبة والإثارة الجنسية. مما يؤثر على رغبة المرأة الجنسية وعن مدى رضاها عن الجماع.

لفهم اضطراب الإثارة الجنسية عند المرأة، فمن المفيد التحدث بإيجاز عن التغييرات الطبيعية التي تطرأ على جسم المرأة أثناء الإثارة الجنسية.

هناك مراحل عدة تمر بها المراءة فى العلاقة الجنسية : الرغبة والإثارة والذروة و يتبعها الاسترخاء. عندما تشعر المرأة بإثارة أو رغبة جنسية فإن أول ما تمر به من تغييرات جسدية هو اتساع الأوعية الدموية في منطقة الحوض بما يسمح بتدفق الدم إلى منطقة أسفل البطن والأعضاء التناسلية، وتشعر بعض النساء بامتلاء الحوض وبانقباض عضلات الأعضاء التناسلية سواء كان انقباض إرادي أو غير ارادي كما انها تشعر بذيادة فى رغبتها فى العلاقة الجنسية. .

زيادة تدفق الدم يؤدي أيضًا لحدوث ظاهرة تُسمى الرشح، وهي تُشير إلى نزول ا لإفرازات إلى المهبل لتساعد في عمل ترطيب ما قبل الجماع. و قد تلحظ المرأة وزوجها هذه الرطوبة التى قد  تحدث بسرعة جدًا.

زيادة تدفق الدم يؤدي إلى تغييرات في أنسجة الأعضاء التناسلية للمرأة، فيحدث تمدد للجزء العلوي من المهبل والرحم وعنق الرحم والبظر وينتفخ الثلث الأخير من المهبل والشفرين الكبيرين، لذا تصبح فتحة المهبل أصغر. وينتفخ أيضًا الشفرين الصغيرين ويدفعا جانبي فتحة المهبل قليلا. تحدث هذه التغييرات معًا لتكون ما يعرف باستجابة الترطيب وهي مسئولة عن تسهيل دخول العضو الذكري للمهبل.

المرأة التي تعاني من اضطراب الإثارة الجنسية لا تستجيب جسديًا لهذه التغييرات أو لا تستطيع المحافظة عليها حتى اكتمال العملية الجنسية. مما يؤدي إلى حدوث ألم أثناء الجماع (ألم الجماع) و عدم الشعور بالرضا عن العلاقة أو مشكلات بالعلاقة.

 

الأسباب

أسباب اضطراب الإثارة الجنسية عند المرأة معقدة تمامً و متعددة الاسباب. قد تكون حالة مزمنة او تكون وقتية

١- الأسباب الفسيولوجية لاضطراب الإثارة الجنسية عند المرأة:

  • إصابة الأوعية الدموية الموجودة بمنطقة الحوض مما يتسبب في نقص تدفق الدم
  • إصابة الأعصاب في منطقة الحوض يُسبب تقليل الرغبة الجنسية
  • الظروف الطبية العامة التي تضر بالأوعية الدموية (مرض الشريان التاجي وارتفاع ضغط الدم والسكري)
  • رعاية الرضع (الرضاعة)
  • الظروف الطبية العامة التي تسبب تغيير في مستويات الهرمونات (اضطرابات الغدة الدرقية أو اضطرابات الغدة الكظرية أو استئصال المبيضين)
  • انخفاض مستوى الهرمونات الجنسية بسبب الشيخوخة (انقطاع الطمث)
  • الآثار الجانبية الناتجة من استخدام الأدوية (مضادات الاكتئاب أو الأدوية النفسية أو أدوية علاج ارتفاع ضغط الدم أو المهدئات أو حبوب منع الحمل أو الحبوب التي تحتوي على هرمونات)

٢- الأسباب النفسية لاضطراب الإثارة الجنسية عند المرأة

  • اكتئاب خفيف مزمن (عُسر المزاج)
  • ضغط عاطفي
  • إيذاء جنسي سابق
  • الحداد
  • مشكلات متعلقة بالثقة في النفس
  • مشكلات العلاقة مع الزوج
  • الاضطرابات العقلية الأخرى (اكتئاب جسيم أو اضطراب ما بعد الصدمة أو اضطراب      الوسواس القهري)

في الغالب تظهر العوامل الجسدية والنفسية التي تُسبب اضطراب الإثارة الجنسية عند المرأة معًا. على سبيل المثال: إن المرأة التي لا تشعر بالرغبة الجنسية بسبب المرض أو بسبب الآثار الجانبية لدواء ما، قد تفقد الثقة بنفسها أو تجد مشكلات بالعلاقة تدفعها لصعوبة الوصول للإثارة الجنسية.

 

الدراسة الإحصائية للسكان

من الصعب تحديد معدلات حدوث اضطراب الإثارة الجنسية عند النساء، لأن الكثير من النساء يترددن في طلب المساعدة لحل هذه المشكلة. قد يتداخل اضطراب الإثارة الجنسية مع اضطرابات جنسية أخرى لدى المرأة فيصعب التفريق بينهم. بالإضافة لذلك، هناك تعارض في المجتمع الطبي حول الوصف الدقيق للاختلالات الجنسية الوظيفية عند المرأة.  هناك مراجعة حديثة للابحاث الطبية، وجدت أن 22 : 43 % من النساء يعانين من اختلال وظيفي جنسي. وأشارت إحدى الدراسات المتخصصة في الترطيب (إفرازات المهبل) أن حوالي 20% من النساء عانين من مشكلات متعلقة بهذا الشأن. وأشار كلا البحثين إلى أن هؤلاء النساء يعانين من اضطرابات ناتجة من أسباب فسيولوجية ونفسية.

 

التشخيص

دائمًا، يتم تشخيص اضطراب الإثارة الجنسية عند المرأة عندما تقوم بإبلاغ طبيب النساء بمخاوفها، (وهو طبيب متخصص في الأمور المتعلقة بصحة المرأة)؛ وبالرغم من ذلك فبإمكانها مناقشة الأمر مع طبيب الأسرة أو مع المعالج النفسي. سوف يقوم الطبيب بتسجيل التاريخ الطبي والنفسي كاملا، بما فيه قائمة الأدوية التي تتعاطها المريضة حاليًا. بعدها، سوف يقوم الطبيب بعمل فحص جسدي للمريضة لتقييم الأبعاد الطبية للمرض؛ إذا لزم الأمر، قد يتم أخذ عينات دم وبول لإجراء اختبارات بالمعمل لاستبعاد السكري ولاستبعاد أي ظروف طبية لم يتم التعرف عليها سابقًا. لكي يتم تشخيص الحالة بأنها تعاني من اضطراب الإثارة الجنسية، يجب أن تعاني من نقص استجابة الترطيب والانتفاخ بصورة مستمرة أو متقطعة في فترة ما. من الطبيعي أن تعاني النساء في بعض الأحيان من مشكلات متعلقة بالإثارة الجنسية، وهذه الصعوبات الوقتية ليست كاضطراب الإثارة الجنسية. من المفترض أن يتسبب نقص الاستجابة الجنسية في حدوث أزمة عاطفية ومشكلات بعلاقات المرأة ويجب أن تكون الحالة ناتجة إما من عوامل نفسية فقط أو بخليط من العوامل النفسية والفسيولوجية لكي تنطبق عليها معايير تشخيص اضطراب الإثارة الجنسية عند المرأة.

 

العلاجات

العلاج النفسي أو العلاج بالتحدث، هو الأكثر شيوعًا لعلاج المظاهر النفسية لاضطراب الإثارة الجنسية عند المرأة. يركز العلاج الجنسي أولا على الاضطراب الجنسي. لدى المعالج الجنسي تمرين خاص يساعد الأفراد والأزواج على التغلب على مشاكلهم الجنسية. يركز العلاج النفسي التقليدي على حل مشكلات العلاقات، والسعي للتخلص من المشكلات ومصارحة المشاعر وتحسين التواصل ووضع استراتيجيات لحل المشكلات. هناك الكثير من الأزواج الذين يعانون من اضطراب جنسي تطور إلى مشكلات بالعلاقة حول الرغبات الجنسية، وهم يحققون فائدة من الطب النفسي التقليدي حتى إذا تم التغلب على اضطراب الإثارة الجنسية

تتنوع العلااجات الاخرى تبعًا لسبب اضطراب الإثارة الجنسية عند المرأة. عند وجود أسباب جسدية، يتم علاج سبب المشكلة أو المرض. يتم علاج الكثير من النساء اللاتي يعانين من نقص الترطيب (إفرازات المهبل) الناتج من الانخفاض الطبيعي لمستويات الهرمونات المصاحب للشيخوخة باستخدام علاج هرموني بديل. أيضًا، تتوفر بالصيدليات مستحضرات لا تحتاج لوصفة طبية وظيفتها تزويد المرأة بمرطب جيل طبيعي. هناك الكثير من النساء اللاتي يجدن هذه المستحضرات مُرضية، خاصةً إذا كن يُعانين فقط من مشكلات وقتية بالإثارة الجنسية.  

هناك جهاز طبى ايروس (Eros-CTD) مصرح باستخدامة يستخدم باستشارة الطبيب يعمل على زيادة تدفق الدم وزيادة الإحساس وزيادة الإفرازات المهبلية

 

توقع مسار المرض

 اضطراب الإثارة الجنسية عند المرأة له أسباب عديدة، لذا تختلف كثيرًا الاستجابة الفردية للعلاج.تحظى المشكلات الخاصة بالترطيب والمتعلقة بانقطاع الطمث عمومًا بتوقع جيد. بينما يتم حل مشكلات الرغبة الجنسية المتعلقة بالتوتر بمجرد التخلص من سبب الضغط. غالبًا تحتاج بعض الوقت للعمل معًا على حل مشاكل العلاقة سواء المسسبة او الناتجة عن اضطراب العلاقة الجنسية. تحتاج هذه العملية لوقت ولالتزام مشترك نحو حل المشكلات.

 

الوقاية

لا توجد وسائل أكيدة للوقاية من اضطراب الإثارة الجنسية عند المرأة. تناول الطعام الصحي ووجبات متوازنة وأخذ قدر كافٍ من الراحة والمتابعة الدورية مع طبيب النساء والسعي للحصول على استشارة أو علاج نفسي في بداية مشكلات العلاقة، كل هذا قد يساعد في تقليل مشكلات الاثارة الجنسية.