جفاف المهبل

الثلاثاء, 18 مارس 2014

التعريف: جفاف المهبل هو مشكلة شائعة عند النساء خلال فترة انقطاع الطمث وما بعدها؛ على الرغم من أن الترطيب غير الكافي للمهبل يمكن أن يحدث في أي عمر.

 و يعد جفاف المهبل علامة مميزة لضمور المهبل أي رقة جدران المهبل وتعرضها للالتهاب بسبب انحدار مستوى الاستروجين، وقد يكون جفاف المهبل مصحوبًا بحكة وحرقة حول فتحة المهبل وفي الثلث الأسفل من المهبل مما يمكن أن يجعل اللقاء الجنسي غير مريح.

عندما تكونين مثارة جنسيًا، يتدفق مزيد من الدم إلى أعضاء الحوض، مما يصنع المزيد من السائل المرطب للمهبل، ولكن التغييرات الهرمونية في مرحلة انقطاع الطمث والولادة والرضاعة قد تعطل هذه العملية.

 

الأعراض

يمكن أن يكون جفاف المهبل مصحوبًا بالأعراض والعلامات التالية:

  • الحكة
  • الحرقان
  • التقرح
  • الألم أو النزيف الخفيف مع ممارسة الجنس
  • تكرار التبول أو إلحاح البول

 

متى تجب استشارة الطبيب

يؤثر جفاف المهبل على الكثير من النساء، على الرغم من أنهن لا يقمن بإثارة الموضوع كثيرًا مع الطبيب. إذا كان جفاف المهبل يؤثر على نمط حياتك، وخاصة حياتك الجنسية وعلاقتك بزوجك، ففكري في حجز موعد مع طبيبك.

إن التعايش مع جفاف المهبل الذي يسبب عدم الراحة لا يجب أن يكون جزءًا من التقدم في العمر.

 

الأسباب

هناك طبقة رقيقة من سائل رقيق تغطي جدران المهبل، وتسيل معظم هذه الإفرازات المرطبة عبر جدران الأوعية الدموية التي تحيط بالمهبل؛ و أن التغيرات الهرمونية خلال الدورة الشهرية والتقدم في العمر يؤثران على كمية هذه الإفرازات المرطبة وكثافتها.

 وهناك العديد من الحالات التي تساهم في جفاف المهبل، وتتضمن هذه الحالات ما يلي:

١- نقص مستويات الاستروجين

يعد نقص مستويات الاستروجين هو السبب الرئيسي لجفاف المهبل. يساعد الاستروجين - الهرمون الأنثوي - على الحفاظ على صحة نسيج المهبل عن طريق الحفاظ على الترطيب الطبيعي للمهبل ومرونة الأنسجة ودرجة الحموضة. تعمل هذه العوامل على صنع دفاع طبيعي ضد عدوى المهبل والجهاز البولي، ولكن عندما تقل مستويات الاستروجين وبالتالي يقل الدفاع الطبيعي، فإن ذلك يؤدي إلى أن تصبح بطانة المهبل أقل سمكًا وأقل مرونة وأكثر ضعفًا.

وتتضمن أسباب نقص مستويات الاستروجين ما يلي:

  • انقطاع الطمث أو ما بعد انقطاع الطمث
  • الولادة
  • الرضاعة
  • تأثير علاج السرطان على المبايض، ويضم ذلك العلاج الإشعاعي والهرموني والكيميائي.
  • الاستئصال الجراحي للمبايض
  • اضطرابات المناعة
  • تدخين السجائر                                                  

٢- الأدوية

إن أدوية الحساسية والبرد، بالإضافة إلى بعض مضادات الاكتئاب، يمكن أن تقلل الرطوبة في الكثير من أجزاء الجسم بما فيها المهبل. كما أن الأدوية المضادة للاستروجين، مثل الأدوية التي تستخدم لعلاج سرطان الثدي، قد تسبب أيضًا جفاف المهبل.

٣- متلازمة شوغرين

يعد هذا المرض من أمراض المناعة الذاتية، وفيه يقوم الجهاز المناعي بمهاجمة الأنسجة السليمة، وبالإضافة لأعراض جفاف العيون والفم، فإن متلازمة شوغرين يمكن أن تسبب أيضًا جفاف المهبل.

٤- غسل المهبل

إن عملية تنظيف المهبل باستخدام مستحضر سائل (الدش المهبلي) يؤدي إلى خلل التوازن الكيميائي الطبيعي في المهبل ويمكن أن يسبب التهاب المهبل، وقد يسبب ذلك جفاف المهبل وتهيجه.

 

الاستعداد لموعد الطبيب

إذا كان طبيبك في العادة هو طبيب العائلة أو ممارس عام، فإنه قد يحيلك إلى طبيب متخصص (أخصائي أمراض النساء) لتقييم حالتك.

هذه بعض المعلومات لمساعدتك على الاستعداد للموعد، وما الذي يجب أن تتوقعيه من طبيبك.

ما الذي يمكنك فعله

  • عليك أن تكوني على دراية بأي متطلبات قبل الموعد. في الوقت الذي تقومين فيه بأخذ الموعد، تأكدي من طرح الأسئلة بخصوص ما إذا كانت هناك حاجة للقيام بشيء ما مقدمًا للاستعداد للاختبارات التشخيصية الشائعة.
  • اكتبي أي أعراض تعانين منها، ويضم ذلك أي أعراض قد تبدو غير ذات صلة بالسبب الذي قمتي من أجله بتحديد موعد.
  • قومي بوضع قائمة بالمعلومات الطبية الأساسية الخاصة بك، ويضم ذلك أي حالات أخرى تعالجين منها، وأسماء أي أدوية، والفيتامينات أو المكملات التي تتناولينها.
  • فكري في أسئلة لطرحها على طبيبك واكتبيها. خذي ورقة ملاحظات طويلة وقلمًا لتدوين المعلومات أثناء إجابة الطبيب على أسئلتك.

 

ما الذي تتوقعينه من طبيبك

من المرجح أن يسألك طبيبك عددًا من الأسئلة. إن كونك مستعدة لإجابة هذه الأسئلة يوفر الوقت لاستغلاله في مراجعة أي نقاط ترغبين في قضاء وقت أكبر في دراستها. قد يسألك طبيبك ما يلي:

  • ما هي الأعراض التي تعانين منها في المهبل؟
  • ما الفترة الزمنية التي عانيت فيها من هذه الأعراض؟
  • هل ما زالت الدورة الشهرية لديكِ منتظمة؟
  • ما مدى الضيق الذي تسببه هذه الاعراض لكِ؟
  • هل أنتِ نشطة جنسيًا؟
  • هل تؤدي الحالة لتقييد نشاطك الجنسي؟
  • هل تستخدمين صابون برائحة أو حمام الفقاقيع؟
  • هل تغسلين المهبل أو تستخدمين سبراي التنظيف النسائي؟
  • ما هي الأدوية أو المكملات والفيتامينات التي تتناولينها؟
  • هل جربت مرطبات أو مزلقات يتم بيعها دون وصفة طبية؟

 

الاختبارات والتشخيص

قد يتضمن تشخيص جفاف المهبل ما يلي:

  • فحص الحوض. يقوم طبيبك بالفحص البصري للأعضاء التناسلية الخارجية والمهبل وعنق الرحم، كما يقوم بفحص المهبل لجس أعضاء الحوض بحثًا عن وجود أعراض مرض ما.
  • اختبار باب. يقوم طبيبك بجمع عينة من خلايا عنق الرحم لفحصها تحت الميكروسكوب. كما قد يقوم طبيبك أيضًا بأخذ عينة من إفرازات المهبل لفحصها بحثًا عن علامات التهاب المهبل، أو لتأكيد التغيرات المتعلقة بنقص الاستروجين.
  • اختبار البول. تقومين بتقديم عينة بول لتحليلها بحثًا عن وجود حالات مرضية في الجهاز البولي، وذلك إذا كانت هناك أعراض مصاحبة في الجهاز البولي.

 

العلاجات والأدوية

١- علاج المهبل بالاستروجين

بوجه عام، يعد علاج جفاف المهبل أكثر فعالية مع الاستروجين الموضعي (المهبلي) بدلاً من أقراص الاستروجين. الاستروجين الذي يتم وضعه على المهبل قد يؤدي لأن يصل الاستروجين إلى الدم، ولكن بكمية تكون أقل. كما أن الاستروجين المهبلي لا يقلل مستويات التستوستيرون – وهو مهم للوظيفة الجنسية الصحية – بنفس طريقة أقراص الاستروجين.

علاج المهبل بالاستروجين يكون في العديد من الأشكال:

  • كريم الاستروجين المهبلي. تقومين بإدخال هذا الكريم مباشرة إلى المهبل باستخدام أداة طبية، عادة وقت النوم. سوف يخبرك طبيبك بكمية الكريم التي يجب استخدامها وعدد مرات الاستخدام، وتكون عادة كل يوم في الأسابيع القليلة الأولى ثم مرتين إلى ثلاث مرات أسبوعيًا بعد ذلك.
  • حلقة الاستروجين المهبلية. حلقة ناعمة ومرنة يتم إدخالها إلى الجزء العلوي من المهبل إما بواسطتك أو بواسطة طبيبك. تقوم الحلقة بإطلاق جرعة ثابتة من الاستروجين من موضعها ويجب استبدالها كل ثلاثة أشهر.
  • قرص الاستروجين المهبلي. تقومين بوضع قرص الاستروجين المهبلي في المهبل باستخدام أداة طبية. سوف يخبرك طبيبك بعدد مرات إدخال القرص، على سبيل المثال كل يوم في أول أسبوعين، ثم مرتين أسبوعيًا بعد ذلك.

إذا كان جفاف المهبل مصحوبًا بأعراض أخرى من أعراض انقطاع الطمث، مثل الهبات الحرارية المتوسطة إلى الشديدة، فإن طبيبك قد يقترح أقراص أو لصقات أو جل الاستروجين، أو قد يقترح حلقة استروجين ذات جرعة أعلى مع البروجستين. تحدثي مع طبيبك لاتخاذ قرار بما إذا كان العلاج الهرموني خيارًا جيدًا، وما هو النوع الأفضل لك.

٢- نمط الحياة والعلاجات المنزلية

- استخدمي مزلق أو مرطب

لعلاج جفاف المهبل، جربي منتجًا يتم بيعه دون وصفة طبية:

  • المزلقات: تقوم المزلقات ذات القاعدة المائية بترطيب المهبل لعدة ساعات. ضعي المزلق على فتحة المهبل أو على قضيب زوجك قبل الجماع.
  • المرطبات: تقوم هذه المنتجات بمحاكاة الرطوبة الطبيعية في المهبل وتخفف الجفاف لمدة تصل إلى ثلاثة أيام بعد استخدامها مرة واحدة. استخدمي هذه المنتجات كحماية مستمرة من التهيج الناتج عن جفاف المهبل.

- اهتمي بالاحتياجات الجنسية

إن جفاف المهبل العَرَضي أثناء الجماع قد يعني أنه لم تتم إثارتك بشكل كافٍ. خصصي وقتًا للإثارة مع زوجك واسمحي لجسدك بالحصول على الإثارة والترطيب الكافيين. قد يكون من المفيد التحدث مع زوجك بخصوص الأشياء التي تشعرين أنها جيدة. كما أن ممارسة الجنس بشكل منتظم قد تساعد على تعزيز الترطيب الأفضل للمهبل.

- تجنبي منتجات معينة

على الرغم من أنك قد تكونين مستعدة لتجربة أي شيء لتخفيف الازعاج، تجنبي استخدام المنتجات التالية لعلاج جفاف المهبل حيث قد تسبب جفاف المهبل.

  • الخل أو الزبادي أو أنواع الغسول الأخرى
  • مستحضرات غسول اليد
  • الصابون
  • حمامات الفقاقيع