ممارسة الجنس أثناء الحمل

الثلاثاء, 18 مارس 2014

هل أثر الحمل على اهتمامك بالجنس؟  ام ان الجنس هو آخر اهتماماتك؟ أيًا كان، هاهي بعض المعلومات التي تريدين معرفتها عن ممارسة الجنس أثناء الحمل.

هل يمكن ممارسة الجنس أثناء الحمل؟

طالمًا حملك يسير بطريقة طبيعية، يمكنك ممارسة الجنس كما ترغبين ــ ولكنك قد لا ترغبين دائمًا في ذلك.

في البداية، قد يؤدي تأرجح نسبة الهرمونات والإرهاق والغثيان إلى إضعاف الرغبة الجنسية. مع تقدم الحمل، تتعرضين لزيادة الوزن وألم الظهر وباقي أعراض الحمل التي قد توهن حماسك لممارسة الجنس.

قد تؤثر عواطفك أيضًا بصورة سلبية على أدائك الجنسي.

قد ينشغل بالك ببعض المخاوف من تأثير الحمل أو المولود على علاقتك بزوجك ــ رغم تحمسك وترقبك تجاه فرد جديد من أفراد الأسرة. قد تؤثر مخاوفك من تضرر الجنين أو القلق من الولادة على أدائك الجنسي بصورة سلبية؛ وهناك تأثير أيضًا لتغير صورتك الذاتية خاصة مع تقدم الحمل.

هل يتسبب الجماع أثناء الحمل في حدوث إجهاض؟

الجنس عامة لا يتسبب في حدوث إجهاض، ومع ذلك يعاني الكثير من الأزواج من مخاوف حدوث إجهاض بسبب الجماع. دائمًا، يكون الإجهاض المبكر بسبب يتعلق بخلل الكروموسومات أو بمشكلات خاصة بتطور الجنين ـــ وليس للأمر علاقة بما تفعليه أو بما تتجنبيه.

هل الجماع أثناء الحمل يؤذي الجنين؟

يعمل السائل الأمينوسي على حماية الجنين بداخل رحمك، وهو بنفس قوة عضلات الرحم. لن يؤثر النشاط الجنسي على الجنين.

ما أفضل الأوضاع الجنسية أثناء الحمل؟

طالما كنت مرتاحة، فجميع الأوضاع الجنسية متاحة أثناء الحمل.

مع تقدم الحمل، يمكنك التجربة لاكتشاف أيهم الأفضل. بدلًا من الاستلقاء على ظهرك، قد تريدين -على سبيل المثال- النوم بجانب زوجك بانحراف جانبي أو اعتلاء زوجك أو بمواجهة زوجك من الأمام.

اتركي الأمر لإبداعاتك، طالما تشعرين بسعادة وراحة بال.

هل الواقي الذكري هام؟

يؤدي التعرض لعدوى جنسية أثناء الحمل إلى احتمال تأذي الحمل وصحة الجنين.

يستعمل الواقي الذكري في حالة  إصابة زوجك بعدوى جنسية

هل يتسبب الأورجازم في الولادة المبكرة؟

قد يتسبب الأورجازم في حدوث انقباضات بالرحم، ولكن تختلف هذه الانقباضات عن تلك التي تشعرين بها أثناء الولادة. الأورجازم ـــ سواء كان أثناء الجماع أو خارجه ـــ لا يتسبب في الولادة المبكرة.

وبالمثل، لا يتسبب الجماع في تحفيز الولادة حتى مع اقتراب موعدها.

هل توجد أوقات يجب فيها تجنب الجماع؟

بالرغم من قدرة معظم النساء على ممارسة الجنس بأمان أثناء الحمل، لكن توجد بعض الأوقات التي يجب فيها الاحتراز

قد ينصحك مقدم الرعاية الصحية بتجنب الجنس في حالة:

  • إذا كان لديك تاريخ سابق من الولادة المبكرة
  • إذا كنت تعانين من نزيف مهبلي بدون سبب
  • إذا كنت تعانين من نقص السائل الأمينوسي
  • إذا انفتح عنق الرحم مبكرًا (قصور عنق الرحم)
  • إذا غطت المشيمة فتحة عنق الرحم كليًا أو جزئيًا (المشيمة المنزاحة)

ماذا إذا كنت لا أرغب بممارسة الجنس؟

حسنًا يوجد أكثر من بديل جنسي بخلاف الجماع.

تكلمي بصراحة وحب مع زوجك بخصوص احتياجاتك ومخاوفك. إذا كان الجماع صعبًا أو غير جذاب أو محظورًا، قوموا بتجربة نوع آخر من التواصل ــ مثل: العناق أو القبلات أو التدليك.

بعد ولادة الطفل، ما هو أقرب وقت لممارسة الجنس؟

سواء كانت الولادة طبيعية أو قيصرية، سوف يحتاج جسمك لفترة زمنية للتعافي. ينصح معظم مقدمي الرعاية الصحية بالانتظار لمدة 6 أسابيع قبل الرجوع لممارسة الجماع. هذا الوقت يعطي الفرصة لعنق الرحم أن ينغلق وللجروح أو لشق العجان (الذي تم خياطته) أن يلتئم.

إذا كنت متألمة جدًا أو منهكة لدرجة أنك لا يمكنك التفكير حتى بالجنس، حافظي على الحميمية بوسائل أخرى. كوني على اتصال بزوجك في أثناء اليوم من خلال مكالمات هاتفية قصيرة أو رسائل إلكترونية أو من خلال الرسائل النصية. احتفظي ببعض الدقائق الهادئة بينك وبين زوجك في بداية اليوم أو قبل الخلود للنوم.

عندما تصبحين مستعدة لممارسة الجنس، ابدئي برفق ـــ وقومي باستعمال مانع حمل فعال، إذا كنت ترغبين بمنع الحمل لاحقًا.