ما مضمون العلاج الاستشاري/ النفسي / الجنسي لعلاج مشاكل الانتصاب؟

س: ما مضمون العلاج الاستشاري/ النفسي / الجنسي لعلاج مشاكل الانتصاب؟

ج: إن السعي للحصول على علاج نفسي أمرٌ شائع جدا لعلاج ضعف الانتصاب حيث أنه قد يكون سبب لـ أو نتيجة للتوتر النفسي والقلق الجنسي  أو أي أمور أخرى متعلقة بالصحة النفسية والأمور الشخصية.

غالبًا، يحتاج العلاج النفسي إلى النُصح أو العلاج التحادثي ويتضمن الحديث عن العلاقات والتجارب مع مختص الصحة العقلية أو الجنسية. يستطيع المعالج النفسي إيجاد وسائل فعالة للتعامل مع الكثير من هذه المشكلات ويستطيع أيضًا تقديم استراتيجيات عملية قد تساعد في تقليل التوتر الجنسي وتشجع على التواصل حول الأمور المتعلقة بالجنس. غالبًا، قد يكون لقاء المعالج لمرات قليلة – ثلاث أو أربع مرات- مفيد جدًا. يحصل الكثير من الأزواج الذين يعانون من ضعف الانتصاب على أفضل النتائج بعد التحدث سويًا مع المعالج، حيث أن التواصل الجيد بين الزوجين يساعد كثيرًا في حل مشكلات العلاقة الحميمة التي قد تساهم في حدوث ضعف الانتصاب وزيادة التوتر الجنسي.

يجب مناقشة الفوائد والآثار الجانبية الخاصة بكل وسائل العلاج مع الطبيب قبل اختيار أي نوع من أنواع العلاج، لأن الهدف الرئيسي هو رضا المريض وشريكته.